May 10, 2007

اتحاد معلمي كوردستان يشارك مؤتمرا موسعا لمعلمي بريطانيا


جمال الهموندي

*لأول مرة يعقد مؤتمر تربوي موسع في ايرلندا.
*نداء دولي للتضامن ودعم العمل النقابي العراقي والكردستاني.
*التربية والتعليم الحديثة أقوم سبيل لبناء حضارة انسانية مشتركة.
*العراق بحاجة اعادة تأهيل وتدريب المعملين والمدرسين.

للفترة مابين 3- 19/4/2007 وبدعوة رسمية من مؤتمر معلمي بريطانيا شارك السيد وشيار حمد حاجي عن اتحاد معلمي كردستان،في المؤتمر السنوي الموسع لمعلمي بريطانياNASUWT والذي عقد لأول مرة في المركز الثقافي لمدينة (بيلفاست) الايرلندية بقاعة (واتر فرونت)حيث شارك 3500 من أعضاء المؤتمر،مثلوا معلمي المدن والمناطق واقاليم وحكومات(ويلز,ايرلاند,سكوتلاند,انكلاند)التي تشكل الاتحاد البريطاني,وشارك المؤتمر أيضا وفود اتحاد معلمين لـ(12) دولة واكثر من(20) نقابة تربوية أخرى وممثلو نقابات (TUC) و(EI) و(STUC) .ولأجل المزيد التقينا السيد وشيار ممثل اتحاد معلمي كردستان،وعلى هامش مشاركته تحدث الينا حول أحداث المؤتمر قائلا:
*كيف كانت الدعوة،ومراسيم الافتتاح والمشاركين؟
-في مساء يوم 8/4 نظم حفل تعارف كبرى بين ضيوف المؤتمر،بحضور السكرتير العام ورئيس الاتحاد و رؤساء سابقين لاتحاد معلمي بريطانيا،الى جانب شخصيات بارزة المدعوة الى المؤتمر،حيث رحب السكرتير العام بالضيوف و،خاصة وفد اتحاد معلمي كوردستان،وغاب عن المؤتمر،الاتحاد المركزي للمعلمين في العراق،رغم دعوتها الى المؤتمر،وقمنا بتمثليهم سدا للفراغ وشعورا بالمسؤولية الوطنية والتربوية،وبناءا على دعوة الامين العام لـ(ناسوت)رسميا،وقمنا بالقاء كلمة باسم كوردستان والعراق.
وأضاف:في صباح يوم 9\4 افتتحت السيدة (كريس كييتس) مراسيم المؤتمر،وجدول اعمال المؤتمر،و ألقت كلمة مؤثرة، رحبت بحرارة أمام المؤتمرين بوفد اتحاد معلمي كوردستان مؤكدة على تقديم (ناسوت) الدعم والتعاون لاقليم كوردستان والعراق،وألقى السيد براين كارفي رئيس اتحاد معلمي ناسوت،لآخر يومه كرئيس للاتحاد،وقدم ميداليات الرئاسة الى الرئيس الجديد للمؤتمر (جون مييس) لعام 2007-2008 والذي تسلم رئاسة المؤتمر المذكور.
*أنشطة وفد اتحاد معلمي كردستان في افتتاح أعمال المؤتمر والحضور الرسمي البريطاني؟
-في مساء اليوم نفسه أي 9/4 جرى رسميا افتتاح اعمال المؤتمر برعاية(روث باترسن) محافظ مدينة بيلفاست ،والقى كلمة،تلاها كلمة السيدة (كريس كييتس) السكرتير العام لـ(NASUWT) أعقبها(براين كارفي)رئيس اتحاد معلمي بريطانيا لعام 2006-2007 ثم قدم احدى المدارس الابتدائية في بيلفاست عرضا جميلا, ثم توجه المشاركون والوفود سوية الى قاعة معرض لاتحاد والنقابات التربوية والمعلمين لافتتاح المعرض الخاص بالمنشورات والمطبوعات الاتحادات البريطانية,ونقلت وسائل الاعلام مراسيم المؤتمر.وقال:وعلى هامش المراسيم التقينا وزير المالية والاقتصاد ونائب محافظ بيلفاست،حيث تبادلنا الحديث حول العمل النقابي ومشاكل العراق واقليم كردستان التربوية والتعليمية في الوضع الأمني الراهن،وضرورة دعم العراق في هذا المجال الحيوي.واستطرد قائلا:وفي يوم 10/4 حضر (الن جونسن) وزير التربية والمهارات البريطانية في المؤتمر،وفي كلمة له،أشار الى دعم ومساندة العراق ومواصلة تقديم المساعدات وتعزيز العلاقات، وامام المؤتمرين،سلمنا رسالة د. دلشاد عبدالرحمن وزير التربية لاقليم كوردستان\العراق الى وزير التربية البريطاني،والتقينا به لاحقا.وقدمنا كلمة ثانية لاتحاد معلمي كوردستان،و قدمنا هدية رمزية الى رئيس المؤتمر،وذلك عن اتحاد معلمي كوردستان .
*وماذا عن نشاطات وفد اتحاد معلمي كردستان،وباعتبارك ممثل العراق النقابي؟
- خلال فترة المؤتمر الذي استغرق (5) ايام القينا محاضرة في قاعة (كرين سنتر) حول نضال اتحاد معلمي كوردستان و العملية التربوية و مشاكل التربية والتعليم و الاوضاع السياسية و المستجدات على الساحة العراقية،وأجرينا كذلك مناظرة مشتركة للدعم الدولي لتطوير التربية والتعليم والعمل المهني لمعلمي كوردستان والعراق مع اتحاد معلمي كولومبيا،والتي حضرها عدد من الشخصيات و ممثلو النقابات و الوفود المشاركة و وسائل الاعلام,وذلك كمشروع نداء دولي تحت شعار (التعاون والديمقراطية و حرية العمل) حيث قدم (جيري بارتليت) نائب السكرتير العام لـ(ناسوت) و(اوين تودير) السكرتير للعلاقات الخارجية لـ(TUC) والسيدة سوو روجر الرئيسة السابقة للاتحاد ورئيسة لجنة التضامن الدولي والسيدة (اماندا هايهنير) النائب الاول لرئيس الاتحاد،مراسيم الندوة وتقرر محاولة جادة لأخذ الموافقة لكافة الاطراف والاتحادات لعقد مؤتمر دولي والعمل من اجل انعقاده للتضامن ومساندة العراق و اقليم كوردستان وكولومبيا,وشاركني في ادارة الندوة (زابير هرنانديز) رئيس اتحاد معلمي كولومبيا(FECODE).وحضرت يوم 12/4 السيدة كاترينا راوني) اول وزيرة تربية للحكومة الايرلندية المؤتمر وقدمت كلمة مؤثرة.وأضاف:أن وفدنا منذ اليوم الاول للمؤتمر،وحتى اخر يوم منه أي يوم3\4،والذي انتهى في 13/4/2007 أجرينا لقاءات واجتماعات مع رؤوساء الوفود المشاركة للمعلمين والتربويين و اتحاد معلمي هذه البلدان للتعريف باقليم كوردستان والعراق و المجال التربوي واتحاد معلمي كوردستان وطلبات المعلمين والتربية في اقليم كوردستان العراق,منها اتحادات،البرتغال،فرنسا،كندا،هولندا،المانيا،انديانا بوليس الأمريكية،اوكلاهوما الامريكية،الدانمارك،شيكاغو الأمريكية،كولومبيا،جنوب أفريقيا،مالاوي،رئيس منظمة الخدمات التربوية للاطفال،رئيس منظمة روسكان سكولر،نائب رئيس نقابة الخدمات الوطنية البريطانية،-رئيس اتحاد المعلمين للمدرسين و اساتذة الجامعات لبريطانية،نائب رئيس النقابة الوطنية للعمال البريطاني.
*هل كان لديكم خارج نشاط المؤتمر؟
- وبعد انتهاء اعمال المؤتمر توجهنا يوم 14/4 من بيلفاست الى لندن،حيث أجرينا لقاءا مع نائب رئيس منظمة Unison السيد نيك سيكلر وهي اكبر نقابة الخدمات الوطنية البريطانية وفي عضويتها مليون وثلاثمائة الف عضو في بريطانيا و تعمل هذه المنظمة في العديد من المجالات والصعد وخاصة على صعيد التدريب والتاهيل،وحول هدف اللقاء،قال:كان الهدف عرض الوضع التربوي العام في العراق وكردستان،الذي بحاجة الى اعادة تأهيل وتدريب المعملين والمدرسين في مجال اختصاصاتهم وطرق التدريس الحديثة ووسائل التكنولوجية الحديثة،وأضاف:وفي اليوم نفسه،اجتمعنا في مبنى البرلمان البريطاني مع غاري كينت ممثل البرلمان ورئيس منظمة اصدقاء العراق،التي تشكلت عام 2004 لدعم النقابات العراقية،كما التقينا مع عدد من البرلمانيين و الموظفين الكبار في البرلمان, وقد اطلعناهم على مشروع حول دعم ومساندة الشعوب العراقية و شعبنا الكوردستاني خاصة،و جرى بحث العديد من النقاط الهامة و الاوضاع الراهنة في اقليم كوردستان والعراق و المنطقة،المتعلقة بالعملية التربوية والتعليمية،و أوضاع المعلمين و المدرسين العلمية والمعيشية،ومجال حقوق المراة والدستور والعملية السياسية في العراق.
*هل للعراقيين المقيمين في بريطانيا دور في هذا المؤتمر؟
- استقبلنا بحرارة الاستاذ عبدالله محسن الممثل الدولي للاتحاد العام الفيدرالي النقابي وهو شخصية وطنية عراقية،مقيم في بريطانيا،وهو كادر نقابي،حيث تعاون معنا مشكورا في فترة بقائنا في بريطانيا،حيث لعب دورا مشرفا في الترجمة من العربية الى الانكليزية وبالعكس،وكان له دور كبير في تنظيم العلاقات و التعريف بين المنظمات و النقابات الداخلية والخارجية.
*بلا شك ترك المؤتمر انطباعا لديك،ماذا كانت ردة فعلك؟
-فكرت في توجيه مذكرة نداء الى الاطراف و النقابات و المنظمات و البرلمان و اتحادات المعلمين الدولية في البلدان و العالم،لدعم العراق واقليم كردستان،للتضامن ومساعدة شعب العراق للخروج من أزماته المتفاقمة،ووزعت المذكرة على المؤتمرين،وأرسلتها عبر البريد والايميلات الى ما استطعت من العناوين،وحول مضمون المذكرة،قال :هذا نصها:استمرت وزارة التربية في حكومة أقليم كردستان العراق خلال (14) سنة الماضية في العمل من أجل تطوير مسيرة التربية والتعليم بشراكة اتحاد معلمي كردستان، وفي العراق بعد التحرير في عام 2003 قامت وزارة التربية بخطوات جريئة لاعادة النظام التعليمي والتربوي، أن العملية التربوية في اقليم كردستان والعراق وفي المرحلة الراهنة بعد عملية تحرير العراق تستوجب مراجعة كاملة بمجمل العملية التربوية بعدما أصبحت حقوق (الفرد، المرأة، الطفل، الأنسان) جميعاً ضحية هذه المناهج التي سوقت الاستبداد بدءا من العائلة وانتهاء بالمدرسة وفي ظل حكم ديكتاتورى جائر و فرضت عليها أيديولوجية الحزب الحاكم.لذا نرجو من حضراتكم دعمنا والتضامن معنا ومساندتنا لاصدار قرار دولي للتضامن مع الشعوب العراقية واقليم كردستان العراق واتحاد ونقابة معلمي كردستان والعراق من أجل تطوير العملية التربوية وبناء الانسان المتمدن وتعزيز علاقاتها مع الدول المتقدمة في العالم وايصال العملية التربوية الى مستوى تلك الدول والعمل وفق العصر الراهن، وذلك من أجل تفعيل دورنا كنقابات واتحادات مهنية ديمقراطية مستقلة ومن اجل أنجاح الشراكة الاجتماعية لعملية السياسية في كردستان والعراق، ولاتحاداتنا في كوردستان والعراق لنا تأريخ مشرف في النضال والدفاع عن وجودنا وكياننا من يوم تأسيس أتحادنا ونمثل أكثر من 100 ألف معلم ومدرس في اقليم كوردستان العراق وسوف نمضي في النضال والمطالبة وممارسة الضغط على الحكومة بأسلوب حضاري، لغرض مواجهة التحديات المختلفة وفي مرحلة العراق الجديد لابد من الاصلاح والتطوير في مؤسساتنا التربوية والعملية والأنظمة والفلسفة التربوية ولأجل التخلص من جميع الأثار السلبية للنظم التربوية السائدة في مرحلة الأستبداء المقبور ومن أجل أعادة التوازن في التواصل السليم بين ماموجود من طاقات بشرية في البلاد وبين التطور المعرفي العالمي في خط أيجابي متفاعل يستوجب تخطيط تربوي جديد.لقد عاش العراق في ظل حكم ديكتاتوري جائر أكثر من ثلاثة عقود وفرضت عليها أيديولوجية الحزب الحاكم, لكن بعد تحرير العراق نتفاءل ونتوقف الى فتح افاق جديدة في ظل التطورات الراهنة في واقع العراق والظروف المتاحة حالياً لواقعنا التربوي ولكي نعوض عما فاتنا من تقدم في حقل التربية والتعليم و أننا في مرحلة أنتقال التربية مابعد الحرب ووضع أساس للمجتمع المدني من خلال:-دعم ومساندة شعبنا في العراق وأقليم كردستان في مجال التربية والتعليم وممارسة الديمقراطية في التعليم ومعاونتكم لتثبيت التجارب الدولية المستحدثة وخاصاً النظام التعليمي البريطاني والاوروبي.- فتح قنوات العلاقات والتعاون و توطيدها لتدريب المعلمين وتطوير أساليب وطرق التدريس الحديثة ولتحقيق المساواة وتفعيل دور السلطة مع المدارس التعليم.- تقديم الدعم لمساعدة الأطفال والشباب للألتحاق بالمدارس ولأهتمام بمشاريع محو الأمية وتعليم الكبار والبرامج غير النظامية.-تنظيم الشراكة الأجتماعية وتفعيل دورها في المجتمع الكردستانى والعراق.- ان مهمات التربية بعد كل الحروب هي الأهتمام بنمو الأنسان كفرد وضرورة تحرير الفرد من مترسبات العقود الماضية وتقديم دراسات واقعية للمتعلم.- قدرة الأفراد على التحرك المهني وأتاحة فرص العمل في المجال التربوي والتعليمي.- تزويد الأشخاص الكادر التدريسي (المعلم/ المدرس)، التدريب الجيد، المعرفة الجيدة، التكنولوجيات الأساسية للمحافضة على أنتاجيتهم العالية في مكان عمله. - تحسين رضى الفرد عن حياته وتحسين نوعيتها من خلال الاثراء الثقافي وزرع روح الثقة والأبداع.- ترويج روح الديمقراطية والمدنية في المجتمع ونشر قوانين المساواة وحقوق الانسان في التربية والتعليم.- اجراء مسح تربوي شامل واتمام الخارطة المدرسية لتشخيص الخلل والمعوقات.- توفير مايسهل ويؤمن ستراتيجية الدوام كالبناية والمعلم والمنهج.- تفعيل دور السلطة للمدارس.- تفعيل والاتمام بالشراكة الاجتماعية- تغير في التعامل والممارسات وطرائق التدريس المعاصرة والتدريب المتواصل للادارة والهيئة التعليمية واعادة النظر في جميع المناهج وتقويمها.- المناهج التي تسهم في رفاه الفرد والمجتمع والتي تشتمل في التربية المدنية ,الديمقراطية , التفاهم الدولي ,التعايش السلمي ,حقوق الأنسان , البيئة ,محاربة الأرهاب ,رفع مستوى الحياة وتحرير المرأة والمساواة وسيادة القانون، كل هذه الأمور أصبحت ميزة العصر. أن المجتمع العراقي مجتمع متعدد اللغات والثقافات فأن ملامح وصفات التربية الغربية بنيت على العناصر المذكورة وضرورية جداً لعملية الاصلاح الاجتماعي.- تحقيق أواصر العلاقة بين البيت والمدرسة بالشكل الذي يؤهل التلاميذ لتحمل مسؤولياتهم وتحليهم بالفكر المبدع وشعورهم بالمواطنة الصالحة وأهميتهم كافراد.
*هل تعتقد أن يستجاب النداء من قبل المعنيين؟
-نعم بلا شك،لأن القضية العراقية والكردستانية في كل المجالات،وخصوصا في مجال التربية والتعليم والعمل النقابي،وبالأخص بعد سقوط النظام الدكتاتوري،أخذت أبعادا واهتماما دوليا واسعا،ووصلني خبر الموافقة على ندائنا الذي ذكرته قبل هنيهة،وسوف ينعقد مؤتمر على ضوء هذا النداء في برلين مابين 22-27\7\2007 من قبل EI منظمة التربية العالمية والمعلمين العالمي،وأعتقد هذا خبر مفرح لشريحة التربية والتعليم العراقي والكردستاني،ومن المنتظر أن تصادق على قرارات المؤتمر المذكور المزمع عقده،وتكون القرارات ملزمة للدول التي تشارك في أعمال المؤتمر.
*كلمة أخيرة؟
-النصر حليف شعب العراق وكردستان،مادام هناك الخيرين والأصدقاء.

Posted by abdullah at May 10, 2007 11:41 AM